الحمل والولادة

الاثراء الديني:
أساس التربية والتعليم القرآن الكريم تفسيراً وفهماً وتجويداً وحفظاً، فهو النبع الذي لا ينضب والسعادة التي لا حد لها والعز المشيد والرقي الحميد، لم ترفع الأمة رأساً إلا بالقرآن ولم تنل العزة والمنعة إلا بتطبيق أحكامقال الأحنف لمعاوية وقد غضب على ابنه يزيد فهجره: يا أمير المؤمنين، أولادنا ثمار قلوبنا، وعماد ظهورنا، ونحن لهم سماء ظليلة، وأرش ذليلة، وبهم نصول عند كل جليلة، إن غضبوا فأرْضِهم، وإن سألوك فأعطهم، وإن لم يسألوك فابتدئهم، يمنحوك ودَّهم، ويحبوك دهرَهم، ولا تنظر إليهم شزرًا، ولا تكن عليهم ثقيلاً؛ فيتمنَّوا وفاتك، ويكرهوا قربك، ويملوا حياتك.

وقال أبو تمام:
وَإِنَّمَا أَوْلاَدُنَا بَيْنَنَا 
أَكْبَادُنَا تَمْشِي عَلَى الأَرْضِ 
لَوْ هَبَّتِ الرِّيحُ عَلَى بَعْضِهِمْ 
لاَمْتَنَعَتْ عَيْنِي عَنِ الغَمْضِ 
والولد ليس ملكًا لوالديه فقط؛ بل هو ملك للأمة، ويسعد والداه، وتسعد الأمة بمقدار توفيقهم في حسن تربيته، وإعداده لرسالته في الحياة إعدادًا جسميًّا وخلقيًّا وعقليًّا، وتربية الولد واجبٌ مشترك، بين الوالدين، وبين الدولة، في المنزل والمدرسة، إلا أن الواجب الأول، والعبء الأوفى، يقع على كاهل الوالدين، وعلى الوالدة بخاصة في حال الطفولة والصغر؛ لأن تأثُّرَ الولد بوالدته في هذه الحالة يكون قويًّا.
وقد قدَّر الإسلام خطورة هذا التأثر، فمنع أن يتزوج المسلم المشركة؛ خوفًا أن يفتتن الأولاد في دينهم باتباعها.
الإثراء الديني ( تحميل ) doc
الإثراء الديني ( تحميل ) pdf

الإثراء العلمي 

المقصود بالنسق التربوي
 كل السلوكيات العاملة على تحقيق التربية ، كممارسات ، تنسجم و المعايير الأخلاقية المتعارف عليها من لدن المجتمع ، على اعتبار أنها سلطة أخلاقية يتعين احترامها و الامتثال لضوابطها و يعد فعل الأمر احد الأسس التي يقوم عليها النسق التربوي .
تحديد أهم المفاهيم والمصطلحات المتداولة في النسق التربوي:
التنشئة الاجتماعية
العملية التي يكتسب منها الفرد المعارف والمهارات (القدرات) التي تمكنه من التواصل الاجتماعي مع أفراد المجتمع.

من أهم العمليات الاجتماعية وأخطارها في حياة الفرد، فعليها تعتمد مقومات شخصيته ومن خلالها يتكيف (أو لا يتكيف) مع بيئته






0 comments:

إرسال تعليق

 
Top