الحمل والولادة

الإثراء الديني
مفهوم البناء الاجتماعي الإسلامي:

البناء الاجتماعي هو العمران الذي يحيا فيه الناس أفرادًا وأسرًا خاضعين لعقد اجتماعي موروث ومكتوب يلزمهم بالقواعد الاجتماعية المعتبرة التي تحقق التماسك والتقدم والتكامل، سواء كانت هذه القواعد عرفية أم تشريعية، وفي بعض الأحوال قد توجب بعض الحالات الارتفاع فوق هذه القواعد، وذلك مثلما فعل الانصار مع المهاجرين عندما شاركوهم في دورهم وأموالهم، بل وقد عرض الأنصار على إخوانهم المهاجرين أن يقتسموا معهم هذه الأموال والعقارات مناصفة .فهذا نوع من الإيثار (والتكافل) لم يجعله الشرع فرضا، وتركه للمستوى الأخلاقي للمسلمين في ظل معاني الرحمة والأخوة الإسلامية، ولربما بدون هذا الارتفاع (الإيثاري) لم يكن المجتمع الإسلامي الأول ليتكون، أو ليتكون على هذا النحو!!
ومن هذا السياق السابق نعلم أن التعامل مع الجوانب الاجتماعية في الإسلام يقف فوق أرضية عقدية وفكرية ونفسية وأخلاقية معينة، وأن المسلم يعالج هذه القضايا في إطار مفاهيمه الإيمانية الكلية، فهو لا يقوم بها لأنها أوامر قانونية، ولا قضايا مصلحية عامة، يتبادل فيها الفرد والمجتمع الخدمات بطريقة جدلية تبادلية.. وقد تنتهي هذه العلاقة بمجرد الشعور بانقضاء المصلحة، أو بالتحايل على القانون، فالأصل العقدي والعبادي للقضايا الاجتماعية في الإسلام، والمنهج الذي يجعله جزءا من كل لا تنفصل عه...هذا الأصل وهذا المنهج يجعلان للتكامل الاجتماعي في المجتمع المسلم قسمات خاصة ينفرد بها عن كل النظريات الاجتماعية التي ظهرت في القديم وفي الحديث!!
ويؤكد لنا هذا أن الأمة لم تكن تنظر إلى التكافل الاجتماعي على أنه مجرد تنظيم للعلاقة التي تربط الفرد بالمجتمع، وتمنع طغيان أحدهما على الآخر، وتضع الأسس اليت تضمن تساند المجتمع أفرادًا وطبقات، وتتيح للميع قدرًا متكافئًا من الفرص والحقوق، وتلزم الجميع بقدر عادل من الواجبات، بل نظرت إليه على أنه ـ إلى جانب ما سبق ـ معنى روحي وأخلاقي ووجداني يرتفع إلى درجة (المؤاخاة) التي تعلو فوق الأخوة الإيمانية العامة، وتجعل الأنصار يقدمون للمهاجرين ما لم يطالبهم به دين ولا قانون

 الإثراء العلمي :

 المجتمع والبناء الاجتماعي

س1: ما هو تعريف المجتمع، وما هي مقوماته؟


الإجابة
يعتبر تعريف المجتمع من المفاهيم المحورية في علم الاجتماع، فنحن لا نبالغ إذا اعتبرناه موضوع دراسة علم الاجتماع، فالمجتمع حقيقة جوهرية في حياة الإنسان ، فلا يستطيع بدونه أن يستمر في وجوده وحياته اليومية ، فهو الذي يجعل الحياة الإنسانية ممكنة وذات معنى.
- تعريف المجتمع Society :
رغم تعدد تعريفات علماء الاجتماع للمجتمع، إلا أنها تتفق حول وجود
المقومات الأساسية للمجتمع وهي:
- 1- وجود جمع من الأفراد.
 2- استقرار هذا المجتمع في بيئة معينة.
 3- وجود مجموعة من الأهداف والرغبات العامة والمنافع المشتركة المتبادلة.
4- توافر القواعد والأساليب المنظمة لسلوك الأفراد وعلاقاتهم المتبادلة.
والمجتمع بالمعنى العام هو
ذلك الإطار العام الذي يحدد العلاقات التي تنشأ بين الأفراد، الذين يعيشون داخل نطاقه على هيئة وحدات أو جماعات

الأنشطة :




0 comments:

إرسال تعليق

 
Top