الحمل والولادة


إن الله تعالى أقام نظام الكون ، ونظام المجتمع ، على سنن وقوانين ونواميس مطردة، لها صفة العموم والشمول ، والثبات والدوام ، والاطراد والاستمرار ، فهي لا تتغير ولا تتبدل ، ولا تختلف ولا تتخلف ، ولا تحابي أحدا ، بل الكل في ميزانها سواء.
وهذه السنن الكونية والاجتماعية , تفسر إلى حد كبير حركة الحضارة والاجتماع والعمران البشري ، وتفسر سنن قيام الأمم والدول والمجتمعات والحضارات وسقوطها ، وتخلفها ونهوضها ، وقوتها وضعفها ، ورقيها وانحطاطها ، ونجاحها وإخفاقها ، والتي لا تتخلف نتائجها عن مقدماتها ، ولا تنفك أسبابها عن مسبباتها ، وعدم إدراكها تجعل الإنسان مسخرا؛ بدل أن يكون مسخرا لها.
وواقع المسلمين في العصر الحديث من التخلف الحضاري ، والتدهور الاجتماعي إنما يعزى إلى جهلهم بالسنن في الآفاق وفي المجتمع، ولا سبيل إلى التقدم والرقي والنهوض واستئناف الدورة الحضارية إلا بفهمها وفقهها ، وحسن التعامل معها، وإتقان تسخيرها واستثمارها ، واستشراف مستقبلها






0 comments:

إرسال تعليق

 
Top