الحمل والولادة


المقدمة :
قال تعالى ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَ أنثى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ))
يتفق كافة الباحثين القدامى بأن الإنسان  منذ بدء وجوده  في  الخليقة  امتلك ميلا طبيعيا  للاجتماع بغيره من افراد النوع الإنساني ونشأت بينه وبينهم علاقات تفاعلية مع اختلاف درجة التفاعل .
 والانسان بمعناه المختلف عن الكائن البيولوجي  لا يمكن  له الوجود  دون ان يكون له التزام بقواعد منظمة لسلوكه تتناسب مع تطلعات الجماعة وتوقعاتها . ونظرا لما توفره النظم من ركائز مهمة في وجوده واستمرارية   البناء الاجتماعي فقد اولاها العلماء اهتماما كبيرا
فهي ضرورة اساسية لا يمكن لأي مجتمع من المجتمعات الانسانية الاستغناء عنها لما تلعبه من دور فاعل في تحقيق اشباعات حقيقية لحاجات الانسانية بمختلف انواعها
ونتيجة لمثل هذه الأوضاع ولغرض الاشباع المتزايد انشأ الانسان كثيرا من النظم الاجتماعية   التي اخذت شكلا تدريجيا  حيث بدأت على شكل عادات بسيطة ثم مع التكرار المستمر في استخدامها  تحولت الى نظم اجتماعية ملزمة لأفراد المجتمع
ونجد ان النظم الاجتماعية تحدد هيكلة واطارات عامة للعمليات الاجتماعية التي تقوم بدور كبير في تحديد وتعديل وضبط وتقويم سلوك كل المشتركين فيها.


  الأستاذة / عائشة رمضان

فريق العمل :
دلال صالح اليامي ث / 58
رباب محمد عيد  ث / 102
ريم سمير باسهل ث / 38
عائشة محمد علي الراعي ث / 22
عائشة بكر البرادعي ثانوية تعليم الكبيرات
فاطمة محمد حوذان  ث 6
هلا عبدالله الشريف ث 93
( صالحة الغامدي ث 37 مشاركة في بعض الواجبات )
إشراف المشرفة : عائشة رمضان / مكتب جنوب غرب
الإخراج النهائي : ريم آل صايل ث 101
رئيسة قسم علم الاجتماع وعلم النفس : أ. سميرة قطب

2 comments:

 
Top